728 x 90

    Array ( [0] => 3 [id] => 3 [1] => 1 [parent_id] => 1 [2] => ملف [name] => ملف [3] => 2 [order] => 2 [4] => # [page] => # [5] => [photo] => [6] => 0 [type] => 0 [7] => 1 [main] => 1 [8] => 2015-04-10 [date] => 2015-04-10 [9] => 1 [status] => 1 [10] => 1 [delete] => 1 [11] => ar [lang] => ar [12] => 0 [translator] => 0 [13] => 0 [side] => 0 [14] => 0 [box] => 0 ) SELECT * FROM `articles` where `cat_id` = '3' and `publish`<='2017-11-21 18:11:47' AND `lang` = 'ar' and `delete`='1' and `status`='1' ORDER BY `publish` DESC LIMIT 10 , 10
  • قراءات في الحركة الإسلامية في الحرب السورية (1)

    انتهى حضور جماعة الإخوان المسلمين في المشهد السوريّ الداخليّ، بشكلٍ شبه تامٍّ، منذ الإجهاز المبرم عليها تقريباً، عقب المواجهة بينها وبين النظام في مدينة حماة خصوصاً في العام 1982، والتي كان سبقها تجريم العضوية في الجماعة بعقوبة الإعدام بموجب القانون رقم (49) لعام 1980.


  • قراءات في الحركة الإسلامية في الحرب السورية (2)

    لم يحصل الحزب على ترخيصٍ رسميٍّ بمزاولة النشاط السياسيّ لكن أجواء الخمسينيات الديمقراطية كانت تسمح له بحرية التحرك[8]. حتى اعتقلت الأجهزة الأمنية مجموعة من أعضائه في دمشق عام 1955[9]، ثم أخذت السلطات بمراقبة نشاط التحريريين بحذر[10]. ومنذ ذلك الوقت لم تفرغ السجون السورية من بعض معتقلي حزب التحرير.


  • العودة إلى التيه اللاجئون السوريون بعد الاتفاق الأوروبي- التركي

    تعرّف القوانين الدولية "اللاجئ" بأنه شخصٌ يوجد خارج بلد جنسيته أو بلد إقامته المعتادة، نتيجة خوفٍ له ما يبرّره كالتعرّض للاضطهاد بسبب العنصر أو الدين أو القومية أو الانتماء إلى طائفةٍ اجتماعيةٍ معينة، أو بسبب رأيٍ سياسيٍّ ما، ولا يستطيع، بسبب حالة الخوف، أو لا يريد، أن يستظلّ/تستظلّ بحماية ذلك البلد أو العودة إليه خشية التعرّض للاضطهاد.


  • قراءات في الحركة الإسلامية في الحرب السورية

    اتّسم موقف المعارضة السوريّة، وتحديداً الممثلة في "المجلس الوطنيّ"، ثم "الائتلاف الوطنيّ لقوى الثورة والمعارضة"، اللذين اعتمدتهما تباعاً بعض القوى الإقليميّة والدولية بصفة "الممثل الشرعيّ للشعب السوريّ"، حيال ظاهرة "أسلمة الثورة" بالالتباس والتذبذب. يتأكد ذلك في موقفها من أكثف رموز الظاهرة، أي الفرع السوريّ للقاعدة: "جبهة النصرة لأهل الشام"، بزعامة أبي محمد الجولاني.


  • حركة أحرار الشام الإسلاميّة: بين الجهاديّة والإخوانيّة

    تقول حركة أحرار الشام الإسلامية عن نفسها، في 24/8/2015، إنها "حركةٌ إسلاميةٌ سوريةٌ أصيلة، انبثقت من الشعب السوريّ للدفاع عنه وعن مصالحه وهويته[6] (...) وتعتمد الحركة في بنائها الأساسيّ والقياديّ على أبناء الشعب السوريّ، وليست لها علاقةٌ تنظيميةٌ بأيّ أطرافٍ خارجيةٍ بما فيها تنظيم القاعدة".


  • الهلال الأحمر السوري: العمل الإنساني تحت النار !

    يقول أحد المتطوّعين السابقين بفرع دمشق للهلال الأحمر، والذي تمّ اعتقاله لمدّة شهرين عام 2013، لمجلة صوَر: "وُجّهت لي تهمة الإرهاب بسبب مساعدتي في تقديم المعونات الغذائية لنازحي مدينة داريا. تمّ التعامل معي بطريقةٍ سيئةٍ جداً مقارنةً مع زملائي. وطوال شهرين كانت حفلات التعذيب التي أتعرّض لها تبدأ بعبارة "عم تبعت أكل ودوا للإرهابيين"


  • التعليم في تركيا: تسرّبٌ وتراجعٌ في المستوى، ومنظماتٌ دوليةٌ تدقّ ناقوس الخطر !

    لم تنتظر منظمة هيومان رايتس ووتش كثيراً، وهي إحدى أهمّ المنظمات الحقوقية في العالم، كي تقرع ناقوس الخطر، فأصدرت أوّل تقاريرها حول تعليم اللاجئين السوريين في تركيا بعنوان: "عندما أتخيّل مستقبلي لا أرى شيئاً".

    • ملف
    • 17 كانون ثاني 2016

  • التغيير الديموغرافي في سوريا سنوات الحرب والتهجير ترسم ملامح أخرى للبلاد

    تمتدّ "سوريا المفيدة"، التي يحاول النظام إنشاءها، من الزبداني على الحدود اللبنانية، مروراً بالعاصمة دمشق، ومحافظة حمص بجزئها الواقع غربيّ نهر العاصي، ومدن الساحل السوريّ طرطوس واللاذقية، وصولاً إلى مدينة كسب على الحدود التركية.

    • ملف
    • 22 تشرين ثاني 2015

  • الإدارة المدنية في مناطق سيطرة المعارضة.. إدلب والرستن نموذجاً

    "هلا" طالبةٌ جامعيةٌ تتحدّث لمجلة صوَر: "قبل سيطرة جيش الفتح كنت أرتدي اللباس التقليديّ لبنات إدلب؛ الحجاب والجاكيت القصير، أما بعد نشر جيش الفتح حواجزه في المدينة فقد نبّهني أحد العناصر إلى ضرورة الالتزام باللباس الشرعيّ. بعد ذلك قمت بارتداء المانطو الطويل، تجنباً للمشاكل".

    • ملف
    • 02 تشرين ثاني 2015

  • السوريون على طريق أوروبا.. أسئلة بلا إجابة ومحطات لا تنتهي !

    "أم عمر" امرأةٌ أربعينيةٌ تمّ نقلها إلى مخيّمٍ أنشئ حديثاً بالقرب من العثمانية، تقول لصوَر: "وصلنا بعد رحلةٍ طويلةٍ استغرقت حوالي 12 ساعة. لم نكن نعرف إلى أين وجهتنا. الرحلة شاقّةٌ ولم يقدّموا لنا خلالها أيّ وجبة طعام، والشرطة التركية تعاملنا معاملةً في غاية القسوة".

    • ملف
    • 24 تشرين أول 2015

آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة