728 x 90

    Array ( [0] => 16 [id] => 16 [1] => 1 [parent_id] => 1 [2] => قضايا [name] => قضايا [3] => -1 [order] => -1 [4] => قضايا [page] => قضايا [5] => [photo] => [6] => 0 [type] => 0 [7] => 0 [main] => 0 [8] => 2015-12-22 [date] => 2015-12-22 [9] => 1 [status] => 1 [10] => 1 [delete] => 1 [11] => ar [lang] => ar [12] => 0 [translator] => 0 [13] => 0 [side] => 0 [14] => -1 [box] => -1 ) SELECT * FROM `articles` where `cat_id` = '16' and `publish`<='2018-11-14 06:11:07' AND `lang` = 'ar' and `delete`='1' and `status`='1' ORDER BY `publish` DESC LIMIT 0 , 10
  • الإسلام والديمقراطية

    أمّا الديمقراطية فكانت منذ البداية أداة لإدارة المصالح السياسية والاقتصادية، تستمدّ سلطتها من الإرادة الحرّة للمواطنين، وتطوّرت لتكون أهمّ أداة لتداول السلطة وإدارة الدولة من خلال قواعد وآليّات محدّدة، فالديمقراطية هي دين الدولة الذي خلقه العقل البشري مستمدّاً سلطته من الإرادة الحرّة للإنسان.


  • مقارنة بين نموذجَي الدولة الإسلاميّ والعلمانيّ

    ما يزال الدين مخلوطاً بالسياسة، فغالباً ما يستخدمه الحكّام لترسيخ حكمهم وشَرْعنته، أو يستخدمه المعارضون لاستقطاب الناس وتجنيدهم لانتزاع الحكم، وما تزال البيئة العربية من أخصب البيئات لإنتاج التطرّف الديني والعنف التكفيري والصراع الطائفي والعرقي!


  • آثار داعش في مدينة الرقّة وضرورة المعالجة

    خلال الأعوام الأربعة من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على الرقة، اعتمد روايته الدينية المتشدّدة، كما ألغى التعليم، وأجبر النساء على ارتداء النقاب، وأسّس مؤسّسات دخيلة على المجتمع كالحسبة التي تراقب حياة الناس الشخصية، وبث الجواسيس وشجعهم على الوشاية باسم نصرة الإسلام، بالمقابل أقام ما أسماه بـ" الدورات الشرعية" وأجبر الناس على اتّباعها للحصول على بطاقات تسمح لهم بالمرور على حواجزه


  • صراع الهويات

    لا يمكن بناء أي قضية صراع متعلّق بالهوية دون وجود قضية عادلة أو على الأقلّ وجود الاضطهاد بحقّ أبناء تلك الهوية، ولكن سبل الحلّ دائماً تتعارض مع مصالح فئات وجماعات متنفّذة، وخاصة المتحكّمين الكبار بالاقتصاد.


  • في الإصلاح الإسلاميّ: كلام عامّ في الأزمة والمخرج

    أزمة الإسلام اليوم هي أزمة سياسية بقدر ما هي أزمة ثقافية، على الرغم من صعوبة الكلام عن إسلام واحد في العالم العربي. أنظمة العسكر والانقلاب حملت مشروعاً دمّر المجتمعات في بلدان ما بعد الاستقلال، وجعل من المجتمعات العربية مجتمعات مفخّخة بالعنف الديني وغير الديني في زمن الانفجارات الكبيرة التي نعيشها اليوم بعد ثورات عام 2011


  • المرأة السوريّة من الشمال إلى الجنوب بين النضال والمُعْتَقَلات

    لم يفرّق النظام السوري وأجهزته المخابراتية بين الضحية ( المعتقل/ ة ) التي تقع فريسةَ القمع الممارس عليها خلال أساليب التعذيب المُمنْهجة في أغلب الأحيان، فنجد أنّ المعتقلات السوريات من النساء وطالبات الجامعات والفتيات القاصرات، يخضعنَ لأبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي، ويمارس عليهنَ ضغوطات هائلة وابتزاز رخيص.


  • المجتمع المدنيّ.. النجاحات والتحدّيات

    بعد أن استطاع المجتمع المدني فرض نفسه كفاعل رئيس في الصراع السوري، لديه أدواته وجمهوره وقياداته أصبح لزاماً علينا الوقوف عنده كواقع فرض نفسه على أنه مشروع شامل، وهذا ما تجلّى بشكل واضح في مؤتمر بروكسل وما رافقه من جدل حول ماهيّة المجتمع المدني، وأدواره والقيمة المضافة له خلال السنوات الماضية


  • الإنسان المعاصر بين الدين والعقل وأنماط التوحش

    إن الدين لا يستطيع القيام بدون تأسيس عقلي، وليس أمامه في مواجهة العقل إلا الحصول على اعتراف العقل بأساسه الإلهي، أو السقوط برفض العقل لهذا الأساس. وهذا يعطي المجال للجزم بأن العقل في كلتا الحالتين لا يحتاج إلى الدين كضرورة معرفية أو روحية.


  • مَن يَصنعُ القرار؟

    كل هذا العنف ارتكبته الدول الضامنة بحسب اتّفاقيات خفض التصعيد التي تمّ التوصّل إليها في الآستانا في ظلّ عجز وصمت دوليّين، غريب للبعض، ومتوقّع للبعض الآخر، كما لم ترتقِ ردّة الفعل لدى السوريين إلى مستوى الوجع والدمار والتهجير الذي خلّفه هذا العنف باستثناء بعض الجهود الخجولة في المناصرة التي أبدتها بعض المنظمات المدنية


  • صناعة التوحّش السوري

    ولأن "هم" هي الفئات الشعبية الثائرة، فقد كان لا بدّ من إظهار وجهها العنيف للطرف الأول، وما هي إلا فترة وجيزة حتى أخرج النظام الإسلاميين من السجون، وقد سرّبت قناة الجزيرة أوراق التوقيع على خروجهم التي كان قد تمّ تهريبها من محكمة أمن الدولة، وعلى رأسهم "زهران علوش" مؤسّس جيش الإسلام. وفي ذات الوقت بدأ النظام بتصفية واعتقال كافة نشطاء الحراك السلمي والمدني، والجميع بات يعلم بقيّة القصة.


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة