728 x 90

    Array ( [0] => 13 [id] => 13 [1] => 1 [parent_id] => 1 [2] => سينما [name] => سينما [3] => 1 [order] => 1 [4] => # [page] => # [5] => [photo] => [6] => 0 [type] => 0 [7] => 0 [main] => 0 [8] => 2015-04-13 [date] => 2015-04-13 [9] => 1 [status] => 1 [10] => 1 [delete] => 1 [11] => ar [lang] => ar [12] => 0 [translator] => 0 [13] => 0 [side] => 0 [14] => 7 [box] => 7 ) SELECT * FROM `articles` where `cat_id` = '13' and `publish`<='2017-11-21 18:11:25' AND `lang` = 'ar' and `delete`='1' and `status`='1' ORDER BY `publish` DESC LIMIT 10 , 10
  • فيلم حلم الفراشة Kelebeğin Rüyası ليلماز إردوغان

    تجري الأحداث في أربعينات القرن الماضي، زمن الحرب العالمية الثانية، في مدينة زونغولداك غربيّ البحر الأسود؛ في بيئةٍ اجتماعيةٍ يلفّها القهر والمظالم، فيُرْغَم كلّ ذكور البلدة على العمل في مناجم الفحم، ويقع الكثيرون منهم فريسةً للسلّ.


  • (فيلم لمسة من البهارت)

    من الانتقادات التي وُجّهت إلى الفيلم أنه مغالٍ في الشاعرية، وأن الجدّ يبدو شخصاً خيالياً حكيماً، وأن السياسة تُقحم إقحاماً، لكنه نقدٌ يأتي من خارج الفيلم دون أن يعيشه. فالفيلم بطبيعته سيرةٌ ذاتيةٌ بعين طفل، والجدّ بالنسبة إلى أيّ طفلٍ هو الحنان والحكمة. ومن الطبيعيّ أن يكون عالم السياسة غريباً عن الطفل، فحتى الكبار الحالمون لا يتقنون أبجدياته.


  • الطريق .. للسينمائيّ الحالم فيلليني

    تدور قصة الفيلم حول زامبانو (أنتوني كوين)، وهو رجلٌ فحوليٌّ قاسٍ يعتاشُ من استعراضات القوّة في السيرك بكسر السلسة الحديديّة بنفخ عضلات صدره. في بداية الفيلم يشتري زامبانو امرأةً هي جيلسومينا (جولييتا ماسينا) من أمها كي تساعده في عمله


  • تشارلي تشابلن

    إذن، كان تشابلن في كوباني جزءاً من الجدار الذي يشيّد في المنازل المحطّمة، يُبنى المنزل على مهل، بالمنمنمات وقطع الفسيفساء الصغيرة ليكون الجرح أخفّ وطأة، فلا أصعب من عائدين إلى ديار تحوّلت معظمها إلى أطلال وبين جدار محطّم وآخر ليس سوى فوارغ الرصاص وذاكرة الحرب.


  • غلوبير روشا و"السينما الفقيرة"

    حاول هؤلاء الشباب إيجاد "لغةٍ سينماتوغرافيةٍ تتوافق مع الواقع وتعكس المشكلات الاجتماعية في البرازيل. كانوا يطمحون إلى سينما زهيدةٍ، تحت شعار (كاميرا في اليد وفكرة في الرأس)". وكانت هذه الحركة الأكثر تعبيراً عن تطلعات سينمائيّي الدول النامية اليسارية النزعة


  • (Z).. الحرف الذي حظره العسكر في اليونان

    يعتمد هذا العمل على سيناريو مستمدٍّ من أحداثٍ واقعيةٍ لإعادة بناء حادثة اغتيال شخصيةٍ حقيقيةٍ (مأخوذٍ عن روايةٍ للكاتب اليونانيّ فاسيليس فاسيليكوس). وحصل على ثلاث جوائز "أوسكار"، من ضمنها أفضل فيلمٍ أجنبيّ.


  • فيلم رحلة أمل

    ظهر في الفيلم نوعان من البشر على الجانب الأوربيّ: ١- طيبون تقودهم فطرتهم فيرون في حيدر وعائلته بشراً مثلهم، كالبحّار الإيطالي، وسائق الشاحنة السويسريّ، اللذين ساعداهم. ٢-بعض العنصريين المتذمّرين مثل صاحب الفندق الذي وصل إليه المهاجرون بعد أن تاهوا، وضابط الشرطة.


  • فيلم الأرض المحايدة لتانوڤ يتش

    إنه لغم الكراهية والتقسيم الطائفيّ والإثنيّ الذي ما إن يُنزَع فتيله حتى يدمّر كلّ شيء. ينتهي الفيلم بقتل الجنديين الصربيّ والبوسنيّ لبعضهما على مرأىً من القوّاتِ الدوليّة وتحت أزيز كاميرات الصحافة، ويُترَك الجندي المستلقي على اللغم وحيداً بعد أن تقوم القوّات الدولية بتمثيل عمليّةٍ وهميّةٍ لنقله إلى المشفى.


  • فيلم المنفصل.. سوداوية الواقع وتمرّد شخوصه

    تعكس القصة، في سياقها الدراميّ، نماذج نادرةً من الشخصيات الغريبة والمتفرّدة في طباعها؛ كالأستاذ تشارلي سيبولت، الذي يتعاطى الأدوية المخدّرة كي يتأقلم مع الحالة المتردّية والعشوائية التي يعيشها الطلاب. كما نلاحظ في الفيلم شخصيةً ثانويةً لمدرّسٍ يقف أمام سياج المدرسة رافعاً رأسه نحو السماء لأوقاتٍ طويلةٍ دون أن يلاحظه أحد.


  • الفيلم الفنلنديّ رسائل الأب جاكوب

    تُظهِر لقطات الكاميرا القريبة نسبيّاً تعب جاكوب وحزنه، مقابل وجه لايلا المتبلّد الجامد الحانق، وحين تبتعد الكاميرا ترسم البعد بين الشخصيتين. ويبرع Heikki Nousiainen (في دور جاكوب) في استخدام حركات يديه وخلجات وجهه ليرسم انفعالاته وردود فعله.


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة