728 x 90

    Array ( [0] => 6 [id] => 6 [1] => 1 [parent_id] => 1 [2] => رأي [name] => رأي [3] => 4 [order] => 4 [4] => # [page] => # [5] => [photo] => [6] => 0 [type] => 0 [7] => 1 [main] => 1 [8] => 2015-04-10 [date] => 2015-04-10 [9] => 1 [status] => 1 [10] => 1 [delete] => 1 [11] => ar [lang] => ar [12] => 0 [translator] => 0 [13] => 0 [side] => 0 [14] => 0 [box] => 0 ) SELECT * FROM `articles` where `cat_id` = '6' and `publish`<='2019-05-24 15:05:49' AND `lang` = 'ar' and `delete`='1' and `status`='1' ORDER BY `publish` DESC LIMIT 0 , 10
  • عن التنوّع الثقافيّ والثقافة الوطنيّة (3)

    بخلاف ما لاحظ موران من "ثقافات تعادي بعضها، أو توجد في حالة تعايش سلميّ، لكن بينها صِلات ضعيفة جدّاً"، سواء في فرنسا أو في غيرها من الدول الأوروبيّة، نعتقد أن الثقافات الثلاث، الشعبيّة والنخبويّة والعلميّة متداخلة في سوريا وغيرها من البلدان العربيّة، بحيث يصعب تعيين الحدود الفاصلة الواصلة بينها.


  • إدلب والمسار الثالث

    من الطبيعيّ أن يفقد السوريّون الثقة بجميع المسارات السياسية والمفاوضات التي تجري هنا وهناك باسم السوريّين، وبجميع الأطراف الدولية والإقليمية بعد كل ما عانوه جرّاء هذه الاتّفاقيات، لذلك يبدو أن الخيار الأفضل هو أن يقوم أهل إدلب خاصة والشمال عامّة ببناء مسارهم الخاصّ وقلب موازين القوى على مَن يتقاسمون مناطق النفوذ على أرضهم.


  • عن إدلب وتجارة الأوهام في أستانا

    لا حاجة لتبيان هزال ما يصدر عن "وفد المعارضة" من مواقف وتصريحات، كقول الرائد ياسر عبد الرحيم، وهو الناطق العسكري باسم الوفد، أنّه ومَن معه إنما يسعون من خلال مشاركتهم في أستانا إلى "التخفيف من معاناة المدنيين وذلك بمحاولة وقف القصف الروسي"، وهو ما لم يحصل مطلقاً بل على العكس من ذلك ازدادت وتيرة التصعيد الروسي.


  • مسيحيّو المشرق العربيّ بين مطرقة الأصوليّة الدينيّة وسندان الأنظمة الاستبدادية والتدخّلات الخارجيّة

    مع أنّ حقوق المواطنة ازدادت بعد استقلال هذه الدول عن سلطات الانتداب، فإنّ الديمقراطيات الوليدة لم تدم طويلاً قبل أن تتخلخل لصالح بدء مرحلة الديكتاتوريات العسكرية التي تبعتها هجرات واسعة في أوساط المسيحيين، وبخاصة من الذين احتكّوا بالغرب وأفكاره الليبرالية.


  • التنوّع الثقافيّ والوحدة الوطنيّة (2)

    لقد آثرنا استعمال مفهوم التنوّع الثقافي بدلاً من التعدّد الثقافي، الذي يفترض الثقافات هويّاتٍ ناجزةً، لكي نتلافى الإيحاء الأيديولوجي الذي رافق ميلاد "التعدّدية الثقافيّة"، التي تهتمّ بتعيين التخوم الفارقة، الفاصلة، بين الثقافات، ولا سيّما بين ثقافة الأكثرية، وثقافات "الأقليات"،


  • ما بَعدَ داعش

    يجب ألّا ننسى أن ترتيب ملفّ المقاتلين الأجانب في صفوف الدولة الإسلامية يشكّل أولويّة، ويشكّل ملفّ الأطفال والنساء الذين ولدوا وعاشوا في كنفه ملفّاً إنسانياً بحاجة إلى معالجة متعمّقة لا متشنّجة.


  • لقاء برلين هل يكون البوابة الأوروبية إلى سوريا

    رأى البعض أن ألمانيا وأوروبا من ورائها تقف خلف المدوّنة، وهو ما قد لا يتجاوز العمل البحثي والاستخباراتي لا السياسي، خاصة أن لا أدوات تنفيذية واضحة بين أيدي المدوّنة سوى بنودها "شبه الطوباوية" حسب وصف البعض.


  • معشر الرجال في عيد المرأة

    من خلال العمل الذي نقوم به من أجل زيادة الدور القياديّ للنساء، هناك صورة نمطية حزينة وسطحية جداً تسيطر على الشارع السياسي السوري، تقول بـ "أنه لا يوجد نساء كافيات تتمتّعنَ بقدرات تخوّلهنّ العمل السياسي أو القيادة"، وكأننا -معشرَ الرجال السوريين- جميعنا لا تشوبنا شائبة في العمل السياسيّ، وأكبر دليل نتائج ما توصّلنا إليه حتى اللحظة.


  • التنوّع الثقافي والوحدة الوطنيّة (1)

    إذ يشترك الإنسان مع جميع الكائنات، الحية وغير الحية في الأفراديّة والتنوّع والاختلاف، إنما يمتاز من جميع الكائنات الحية، ويسمو عليها جميعاً، بقابليته لـ "التحسّن الذاتي" وقدرته على ذلك؛ وبهذا يكون الإنسان طبيعة تعي ذاتها، وتتجاوز ذاتها باطِّراد.


  • عن العلاقة بين التطرّف والجهل بالله

    إنَّ لدى المؤمنين، من أصحاب العقائد الإبراهيمية كافة، اعتقاد راسخ، لا يتفكّرون بمدى صحّته ولا يتعقّلون به، مفاده أن معرفة كتاب الله يعادل معرفة الله، ولكن إذا سحبنا هذه المعادلة على أمثلة أخرى، فهل تعني قراءة مسرحيّات شكسبير أن المرء يعرف شكسبير؟ أم أن مشاهدتك مسرحيّات عادل إمام يعني أنك تعرف عادل إمام؟


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة