728 x 90

    Array ( [0] => 7 [id] => 7 [1] => 1 [parent_id] => 1 [2] => تقارير [name] => تقارير [3] => 0 [order] => 0 [4] => # [page] => # [5] => [photo] => [6] => 0 [type] => 0 [7] => 0 [main] => 0 [8] => 2015-04-10 [date] => 2015-04-10 [9] => 1 [status] => 1 [10] => 1 [delete] => 1 [11] => ar [lang] => ar [12] => 0 [translator] => 0 [13] => 0 [side] => 0 [14] => 1 [box] => 1 ) SELECT * FROM `articles` where `cat_id` = '7' and `publish`<='2019-02-17 20:02:19' AND `lang` = 'ar' and `delete`='1' and `status`='1' ORDER BY `publish` DESC LIMIT 40 , 10
  • جشع التجّار يتحالف مع الميغ في القضاء على السوريين

    حال محمود هو حال الكثير من السوريين الذين أصبحوا عرضةً للأمراض نتيجة طمع التجار وغياب الضمير في توزيع الكثير من الأطعمة منتهية الصلاحية في الأسواق السورية، مستغلين غياب الرقابة وساعين من وراء ذلك إلى زيادة ثرواتهم على حساب صحة الناس وحياتهم.


  • استمرار عجلة التعليم في إدلب رغم كلّ المعوقات

    أما مدرّس اللغة العربية عمر الأحمد (35 عاماً) فكان يعمل في إحدى مدارس معرّة النعمان، ولكن الراتب الذي لا يتناسب مع الغلاء الفاحش الذي تعيشه البلاد دفعه إلى ترك التدريس والاتجاه إلى العمل الحرّ لتلبية متطلبات الحياة اليومية.


  • إعدامات داعش بدير الزور.. محاكمةٌ غائبةٌ واستهدافٌ للنسيج الاجتماعيّ

    ومن المعتقلين الذين تمّت تصفيتهم (س)، 30 عاماً، من قرية حوايج ذياب بريف دير الزور الغربيّ، الذي اعتقل بعد يومٍ واحدٍ من قصف طائرةٍ حربيةٍ تابعةٍ للنظام لمنزل ذويه مما أدّى إلى استشهاد شقيقتيه.


  • هيومان رايتس ووتش تتهم النظام السوريّ باستخدام الكلور مجدّداً

    ونوّه نديم حوري إلى أنّ "الحكومة السورية وكأنها لا تبالي بمجلس الأمن والقانون الدوليّ مرّةً أخرى. ولا ينبغي على مجلس الأمن أن يتأخر بالتوصّل إلى حقيقة هذا الاستخدام المتكرّر للأسلحة الكيماوية، وفي الضغط على الحكومة لوقفه".


  • وسط تخوّفاتٍ من تكرار أحداث سنجار في سوريا

    شهدت التغطية الإعلامية لأحداث قرية المبعوجة حالة ارتباكٍ وتخبّطٍ، وخصوصاً في البداية. وانتقد كثيرٌ من النشطاء تغطية وسائل الإعلام الثورية للمجزرة، والتي اتهمت أغلب الضحايا بأنهم من الشبّيحة وميليشيا جيش الدفاع الوطنيّ.


  • إدلب: جدلية التحرير والتدمير

    شكّلت سيطرة قوّات المعارضة صدمةً للمدنيين، نتيجة السرعة التي تمت بها، وشابت فرحة الكثير منهم تخوّفاتٌ من المستقبل المجهول. يقول (محمد.ق): "خلال أيامٍ تبدّل كلّ شيءٍ في المدينة، انتقلنا من سلطة النظام إلى سلطةٍ مجهولةٍ بالنسبة إلينا. لدينا تخوّفاتٌ على عدّة أصعدة؛


  • تركيا تغلق المعابر الحدودية مع سوريا

    يقول الصحفي عقيل حسين لمجلة "صوَر": "رغم عدم إبداء الجانب التركيّ لأيّ أسبابٍ واضحةٍ، إلا أنني أعتقد أن السبب في إغلاق المعابر سياسيٌّ، خاصّةً إذا ما قرأناه في سياق التطوّرات والمتغيّرات التي سبقته فيما يخصّ تعامل الجانب التركيّ مع المسافرين السوريين، إذ لوحظ مؤخراً تدقيقٌ شديدٌ على الجوازات، فقد تمّت مصادرة الكثير منها واعتقال بعض حامليها بداعي أنها مزوّرة، على الرغم من قبولها في السابق."


  • أرقام حول السوريين في تركيا

    أصدرت مؤخراً مؤسسة الدراسات الاقتصادية والاجتماعية التركية (TESEVE) بالتعاون مع مركز دراسات الشرق الأوسط (ORSAM) دراسة حول وضع السوريين في تركيا، اعتمدت على مقابلات مع سوريين وأتراك من جميع فئات المجتمع ومع منظمات مجتمع مدني معنية بالشأن السوري. وخلصت الدراسة إلى أنّ غلاء أجور البيوت وتعدد الزوجات والعمل بدون إذن عمل رسمي، هي أبرز المشاكل التي تواجه السوريين في تركيا. كما قالت الدراسة إنّ 85% من العدد الإجمالي والذي يقارب المليونين يعيشون خارج المخيمات (حسب أرقام غير رسمية)، وأن الحكومة التركية أنفقت ما يقارب 4,5 مليار دولار على السوريين منذ بداية الأزمة الإنسانية.


  • في الذكرى الرابعة للأزمة السورية.. أرقامٌ وواقعٌ صادم !

    يقول التقرير إن "الوضع داخل سوريا يتدهور بسرعة"، وإنّ "أكثر من 12 مليون شخصٍ بحاجةٍ للمساعدة للبقاء على قيد الحياة، واضطرّ حوالي 8 ملايين شخصٍ إلى ترك منازلهم ليقتسموا غرفاً مكتظةً مع عائلاتٍ أخرى أو ليقيموا في مبانٍ مهجورة، حيث تشير تقديرات إلى أنّ هناك 4,8 مليون سوريٍّ داخل البلاد يعيشون في أماكن يصعب الوصول إليها".


  • التنظيم والنظام يحاصران دير الزور، ومطالب بإبعاد المدنيّين عن الحرب

    يقول الناشط عمران الديريّ لمجلة "صور": "يضطرّ الكثير من الشباب إلى هذه الخطوة، لأنهم يعتبرونها أقلّ الضررين. فعندما يلتحق الشابّ المطلوب لخدمة الاحتياط بالجيش النظاميّ يتمّ نقله إلى جبهاتٍ أخرى، ربما في حلب أو درعا أو دمشق، بينما مع جيش الدفاع الوطنيّ يبقى ضمن المدينة، يداوم على حواجز النظام، أو على جبهات القتال ضدّ داعش." ويضيف: "بعض هؤلاء الشباب يفضّلون جيش الدفاع الوطنيّ لأنهم يحاربون داعش بدلاً من مقاتلة الثوّار في مناطق أخرى، مبرّرين تصرّفهم بأنّ داعش تحارب الثورة."


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة