728 x 90

    Array ( [0] => 7 [id] => 7 [1] => 1 [parent_id] => 1 [2] => تقارير [name] => تقارير [3] => 0 [order] => 0 [4] => # [page] => # [5] => [photo] => [6] => 0 [type] => 0 [7] => 0 [main] => 0 [8] => 2015-04-10 [date] => 2015-04-10 [9] => 1 [status] => 1 [10] => 1 [delete] => 1 [11] => ar [lang] => ar [12] => 0 [translator] => 0 [13] => 0 [side] => 0 [14] => 1 [box] => 1 ) SELECT * FROM `articles` where `cat_id` = '7' and `publish`<='2017-06-26 12:06:01' AND `lang` = 'ar' and `delete`='1' and `status`='1' ORDER BY `publish` DESC LIMIT 10 , 10
  • وسط تخوّفاتٍ من تكرار أحداث سنجار في سوريا

    شهدت التغطية الإعلامية لأحداث قرية المبعوجة حالة ارتباكٍ وتخبّطٍ، وخصوصاً في البداية. وانتقد كثيرٌ من النشطاء تغطية وسائل الإعلام الثورية للمجزرة، والتي اتهمت أغلب الضحايا بأنهم من الشبّيحة وميليشيا جيش الدفاع الوطنيّ.


  • إدلب: جدلية التحرير والتدمير

    شكّلت سيطرة قوّات المعارضة صدمةً للمدنيين، نتيجة السرعة التي تمت بها، وشابت فرحة الكثير منهم تخوّفاتٌ من المستقبل المجهول. يقول (محمد.ق): "خلال أيامٍ تبدّل كلّ شيءٍ في المدينة، انتقلنا من سلطة النظام إلى سلطةٍ مجهولةٍ بالنسبة إلينا. لدينا تخوّفاتٌ على عدّة أصعدة؛


  • تركيا تغلق المعابر الحدودية مع سوريا

    يقول الصحفي عقيل حسين لمجلة "صوَر": "رغم عدم إبداء الجانب التركيّ لأيّ أسبابٍ واضحةٍ، إلا أنني أعتقد أن السبب في إغلاق المعابر سياسيٌّ، خاصّةً إذا ما قرأناه في سياق التطوّرات والمتغيّرات التي سبقته فيما يخصّ تعامل الجانب التركيّ مع المسافرين السوريين، إذ لوحظ مؤخراً تدقيقٌ شديدٌ على الجوازات، فقد تمّت مصادرة الكثير منها واعتقال بعض حامليها بداعي أنها مزوّرة، على الرغم من قبولها في السابق."


  • أرقام حول السوريين في تركيا

    أصدرت مؤخراً مؤسسة الدراسات الاقتصادية والاجتماعية التركية (TESEVE) بالتعاون مع مركز دراسات الشرق الأوسط (ORSAM) دراسة حول وضع السوريين في تركيا، اعتمدت على مقابلات مع سوريين وأتراك من جميع فئات المجتمع ومع منظمات مجتمع مدني معنية بالشأن السوري. وخلصت الدراسة إلى أنّ غلاء أجور البيوت وتعدد الزوجات والعمل بدون إذن عمل رسمي، هي أبرز المشاكل التي تواجه السوريين في تركيا. كما قالت الدراسة إنّ 85% من العدد الإجمالي والذي يقارب المليونين يعيشون خارج المخيمات (حسب أرقام غير رسمية)، وأن الحكومة التركية أنفقت ما يقارب 4,5 مليار دولار على السوريين منذ بداية الأزمة الإنسانية.


  • في الذكرى الرابعة للأزمة السورية.. أرقامٌ وواقعٌ صادم !

    يقول التقرير إن "الوضع داخل سوريا يتدهور بسرعة"، وإنّ "أكثر من 12 مليون شخصٍ بحاجةٍ للمساعدة للبقاء على قيد الحياة، واضطرّ حوالي 8 ملايين شخصٍ إلى ترك منازلهم ليقتسموا غرفاً مكتظةً مع عائلاتٍ أخرى أو ليقيموا في مبانٍ مهجورة، حيث تشير تقديرات إلى أنّ هناك 4,8 مليون سوريٍّ داخل البلاد يعيشون في أماكن يصعب الوصول إليها".


  • التنظيم والنظام يحاصران دير الزور، ومطالب بإبعاد المدنيّين عن الحرب

    يقول الناشط عمران الديريّ لمجلة "صور": "يضطرّ الكثير من الشباب إلى هذه الخطوة، لأنهم يعتبرونها أقلّ الضررين. فعندما يلتحق الشابّ المطلوب لخدمة الاحتياط بالجيش النظاميّ يتمّ نقله إلى جبهاتٍ أخرى، ربما في حلب أو درعا أو دمشق، بينما مع جيش الدفاع الوطنيّ يبقى ضمن المدينة، يداوم على حواجز النظام، أو على جبهات القتال ضدّ داعش." ويضيف: "بعض هؤلاء الشباب يفضّلون جيش الدفاع الوطنيّ لأنهم يحاربون داعش بدلاً من مقاتلة الثوّار في مناطق أخرى، مبرّرين تصرّفهم بأنّ داعش تحارب الثورة."


  • العاصفة زينة تحصد أرواح السوريين وتقطع موارد الحياة

    أقبلت العاصفة على دمشق محمّلةً بالثلوج، التي عمّت فيما بعد مختلف المناطق السورية، وتراكمت بارتفاعٍ أعلى في منطقتي الزبداني وميسلون. فيما غطّى البياض منازل وشوارع العاصمة، ما أدّى إلى انقطاع حركة السير في العديد من الشوارع والأوتوسترادات الرئيسية. ويروي أحمد أنَّ "معظم سكان المدينة التزموا منازلهم بسبب صعوبة التنقل. والقليل فقط من الدمشقيين يملكون مازوت التدفئة، وقد زاد انقطاع التيار الكهربائيّ الطين بلّة".


  • السويداء بينَ فَكّي الحرب

    لم تنجُ محافظة السويداء -كمثيلاتها من المدنِ السورية- من مشهدِ الموتِ اليوميّ، ابتداءً من إطلاقِ الرصاصِ المتواصل، لا سيّما في السنة الأولى من الحرب، على الحافلات التي تقلّ الركاب بين دمشقَ والسويداء جيئةً وذهاباً. الأمر الذي أودى بحياة العديدين، دونَ معرفة فاعلٍ رئيسيٍّ يمكن الإشارة إليه يقيناً!


  • ألفا قتيلٍ في شهر تشرين الأوّل.. وشتاءٌ قاسٍ للأطفال

    وفي دول اللجوء، يتمّ توزيع تجهيزات الشتاء على مئة ألف طفلٍ سوريٍّ في لبنان، كما سيتمّ توزيع 75 ألف قسيمةٍ لشراء الملابس الشتوية. وتعمل المنظمة على تسليم الأغطية البلاستيكية العازلة للحرارة على المخيّمات المؤقتة في لبنان.


  • بالحطب وملابس البالة يستعدّ السوريون لشتاء هذا العام

    تفنّن السوريون في إيجاد البدائل والحلول للتأقلم مع طبيعة الحياة التي تفرضها ظروف الحرب عليهم. ويشير أحد الباعة في إدلب إلى أن جميع الوسائل البدائية عادت من جديد، بسبب عدم قدرة الأهالي على استعمال الوسائل الحديثة. ويوضح أن "العديد من الناس باتوا يعتمدون على استعمال مواقد (الكاز)،


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة