728 x 90

    Array ( [0] => 7 [id] => 7 [1] => 1 [parent_id] => 1 [2] => تقارير [name] => تقارير [3] => 0 [order] => 0 [4] => # [page] => # [5] => [photo] => [6] => 0 [type] => 0 [7] => 0 [main] => 0 [8] => 2015-04-10 [date] => 2015-04-10 [9] => 1 [status] => 1 [10] => 1 [delete] => 1 [11] => ar [lang] => ar [12] => 0 [translator] => 0 [13] => 0 [side] => 0 [14] => 1 [box] => 1 ) SELECT * FROM `articles` where `cat_id` = '7' and `publish`<='2019-07-21 11:07:45' AND `lang` = 'ar' and `delete`='1' and `status`='1' ORDER BY `publish` DESC LIMIT 0 , 10
  • هيومن رايتس: الحكومة السورية تعاقب أُسر المشتبه بهم بمصادرة أموالهم

    قالت لما فقيه، مديرة قسم الشرق الأوسط بالإنابة في هيومن رايتس ووتش: "اتساع مجال المرسوم 63 يُظهر شعور الحكومة السورية بالتهديد من مجرد العمل الإنساني والتعبير عن الاعتراض. على سوريا أن تتوقف عن استخدام قانون مكافحة الإرهاب بطرق تعسفية ترقى إلى العقاب الجماعي".


  • استهدف 91 مدرسة في محافظتي إدلب وحماة

    بحسب التقرير توزَّعت المدارس المستهدفة ضمن المجمعات التربوية التابعة لمحافظتي إدلب وحماة على النحو التالي: 34 مدرسة في مجمَّع خان شيخون التربوي، و13 مدرسة في مجمع كفرنبل، و12 في مجمع أريحا، وخمس مدارس في مجمع جسر الشغور، كما تم استهداف أربع مدارس في مجمّع إدلب، ومدرستين في مجمّع معرة النعمان، وفي محافظة حماة 13 مدرسة في المجمع الغربي و8 مدارس في المجمع الشمالي.


  • بيدرسن: قريبون جداً من تشكيل اللّجنة الدستوريّة

    قال بيدرسن "إننا قريبون جداً من إنشاء لجنة دستورية كباب للحل السياسي الشامل في سوريا". ولفت إلى أنه تمت مناقشة الوضع في إدلب خلال الاجتماع، معرباً عن أمله في أن تكون هناك إعادة للاستقرار، وعودة سريعة للاتفاق الروسي-التركي نقلاً عن موقع روسيا اليوم.


  • اليونيسف: مقتل 140 طفلاً شمال غربي سوريا منذ بداية العام

    يأتي الهجوم في إطار تصاعد العنف خلال الأسابيع القليلة الماضية، بما في ذلك مناطق جنوب إدلب وشمال حلب وشمال حماة، بحسب البيان الذي أشار إلى مقتل 140 طفلا على الأقل شمال غرب سوريا منذ بداية العام.ووصفت المديرة التنفيذية السيدة فور الهجوم بالمروع، مؤكدة أن التجاهل الواضح لسلامة ورفاهية الأطفال، "بان جليا في هذا الهجوم". وقالت "قلبي ينفطر لإزهاق أرواح هؤلاء الصغار، وكذلك جميع أطفال المنطقة الذين ما زالوا عرضة للأذى".


  • هيومن رايتس تتهم الجيش اللبناني بهدم مساكن تأوي لاجئين سوريين

    100 خيمة هُدِمت في البداية ليتطور الأمر إلى هدم باقي الخيم في مخيمات في عرسال والبقاع ومخيم الياسمين والعودة، وتم التعميم على كل المخيمات إن أي جدار اسمنت ولو كان صفاً واحداً من داخل الخيمة سينذروا لمدة يومين ثم يبدأوا بالهدم، وبدأت الناس تهدم الجدران الإسمنتية من تلقاء نفسها خوفاً من تدخل الجيش".


  • ظاهرة عمالة الأطفال في مدينة القامشلي

    نشرت المنصة المدنية السورية مؤخراً دراسة حول ظاهرة عمالة الأطفال في محافظة الحسكة، وبشكل خاص في مدينة القامشلي، الظاهرة التي بحسب الدراسة "انتشرت بشكل كبير، دون وجود رقيب على أرباب العمل الذين يشغلون الأطفال، لعدم تطبيق القانون على الرغم من وجوده لدى الإدارة الذاتية التي تسيطر على المنطقة".


  • النيران تلتهم أكثر من 30 ألف هكتار والمنظمات تطالب بالتدخل لوقف الكارثة

    طالبت المنظمات الموقعة "ضرورة أن يشارك الجميع بالعمل على تعزيز البنية التحتية القادرة على مواجهة الكوارث والحالات الطارئة، من خلال تأمين الموارد، والإمكانيات اللازمة لتأسيس فرق دفاع مدني متخصصة، ومزودة بكامل المعدات والأجهزة والآليات، وتوفير برامج تدريب متخصصة لها، وتوعية المزارعين بإجراءات الحماية اللازمة لمواجهة مثل هذا الخطر.


  • استهداف البِنَى التحتيّة في ريفي إدلب الجنوبيّ وحماة الشماليّ

    "في بداية الثورة لم تكن المراكز الصحّية والمستشفيات تُستهدَف، ولم يخطر ببالنا أن تُقصَف المشافي، ولا يوجد في الأعراف الدولية ولا المعاهدات أن تُقصَف المشافي، على العكس تُؤخَذ إحداثيّات للأمم المتّحدة عن أماكن المشافي حتى لا يتمّ استهدافها، وما حدث في سوريا هو العكس، يتمّ قصف المشافي بوحشيّة وتصميم."


  • النازحون من إدلب .. فارّون من نار القصف إلى نار الصيف في العراء

    يقول أبو أحمد "لأول مرة تتعرّض منطقة ريف إدلب الجنوبي لهذا القصف العنيف، فالطيران المروحي والحربي في الأجواء ليلاً نهاراً وعلى مدار الساعة، ففي قريتي كانت تحوم 5 مروحيات في الجوّ، وتلقي بالبراميل المتفجرّة والحاويات والصواريخ وسط القرية، بقيت أسبوعاً ولم أعد أحتمل الوضع لأن معي أطفالاً". ويضيف: "النظام يتّبع سياسة الأرض المحروقة، فـ 95% من أهالي القرية نزحوا، وبقي مجموعة شبّان لحراسة البيوت".


  • استمرار القصف على إدلب وريف حماة... وسقوط 265 ضحيّة من المدنيّين

    أدّى القصف إلى سقوط عشرات الضحايا من المدنيين بين قتيل وجريح، إضافة إلى نزوح مئات الآلاف من المدنيين الذين لم تستقبلهم المخيّمات باستثناء مخيّمات عشوائية غير منظّمة، وبعض مراكز الإيواء التي لا يتجاوز عددها الثلاثة، وهي في الريف الحلبيّ وبالقرب من باب الهوى على الحدود السوريّة التركيّة. وقد كانت تلك المراكز تستقبل الناس بشكل مؤقّت كونها مختلطة ومزدحمة.


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة