728 x 90

    Array ( [0] => 7 [id] => 7 [1] => 1 [parent_id] => 1 [2] => تقارير [name] => تقارير [3] => 0 [order] => 0 [4] => # [page] => # [5] => [photo] => [6] => 0 [type] => 0 [7] => 0 [main] => 0 [8] => 2015-04-10 [date] => 2015-04-10 [9] => 1 [status] => 1 [10] => 1 [delete] => 1 [11] => ar [lang] => ar [12] => 0 [translator] => 0 [13] => 0 [side] => 0 [14] => 1 [box] => 1 ) SELECT * FROM `articles` where `cat_id` = '7' and `publish`<='2018-11-14 06:11:33' AND `lang` = 'ar' and `delete`='1' and `status`='1' ORDER BY `publish` DESC LIMIT 0 , 10
  • القانون رقم 10 .. أنباء عن وقف سريانه وتطبيقه في الخفاء من قِبَل الحكومة

    في 25 سبتمبر/أيلول، أفادت وسائل إعلام بأن تقرير "لجنة محافظة دمشق" بشأن تطبيق القانون رقم 10 في التضامن، وهو حيّ في دمشق، وجد أن 690 منزلاً فقط صالحاً للسكن، أي حوالي 10 بالمئة من مجموع المساكن، وفقاً لما ذكره أحد الناشطين في التقرير - وأن السكان لن يُسمح لهم بالعودة إلى منازل تُعتبر غير صالحة للسكن.


  • المدنيّون ورقة مساومة لدى الأطراف المتصارعة في سوريا

    رغم إصدار العديد من المنظمات الحقوقية والدولية مناشدات لحماية المدنيين من أطراف النزاع، وبأن قوانين الحرب تلزم جميع أطراف النزاع باتّخاذ كل الخطوات الممكنة لإخلاء المدنيين من مناطق القتال أو المناطق التي ينتشر فيها مقاتلون، وعدّ استغلال تواجد المدنيين في حماية قوات عسكرية من الهجمات جريمة حرب، إلا أن ذلك لم يمنعِ الأطراف المتصارعة من استخدامهم كوسيلة ضغط على الآخر.


  • القوات الروسيّة تقتل 8 آلاف مدنيٍّ بينهم أكثر من 3 آلاف طفلٍ وامرأة

    وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان تبعت عملية تقدم قوات النظام، عمليات قتل للمدنيين والمقاتلين، إذ وثق المرصد خلال 36 شهراً من القصف الروسي منذ الـ 30 من أيلول / سبتمبر من العام 2015 حتى الـ 30 من الشهر ذاته من العام 2018، سقوط 1936 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و 1199 امرأة فوق سن الثامنة عشر، و4853 رجلاً من المدنيين السوريين، إضافة إلى أكثر من 10 آلاف من مسلحي المعارضة، والفصائل الإسلامية ومقاتلي تنظيم الدولة (داعش).


  • مجَـلَّةُ (صُـوَر) تحصل على الجائزة الثانية في مسابقة إعلام الهجرة 2018

    حصلتْ مجلّةُ (صُـوَر) على الجائزة الثانية في مسابقة إعلام الهجرة 2018 في دورتها الثانية، عن تحقيق كتبه الزميل تامر قرقوط، والمنشور في آذار الماضي بعنوان : اللاجئون السوريون.. العودة إجباريّة. وجائزة الإعلام للهجرة هي مسابقة صحفيّة يموّلها الاتحاد الأوروبي، وتَجْمَعُ أربعة شركاء على أساس مبادرة المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة.


  • الإحصاء الذي دمّر حياة آلاف الكُرد في سوريا

    الإحصاء الذي أُجري وفق المرسوم التشريعي رقم 93 في 23 آب/أغسطس 1962، من قِبل ما سُمّي آنذاك بـ "حكومة الانفصال"، وقد استند ذلك المرسوم القاضي بإجراء الإحصاء في محافظة الحسكة إلى المرسوم التشريعي رقم (1) وعلى القرار الصادر عن مجلس الوزراء المنعقد برئاسته رقم (106) في 23 آب 1962.


  • العفو الدولية: الملايين في إدلب في أمسّ الحاجة إلى الحماية وعلى العالم أن يتحرك الآن

    عيش العديد من النازحين داخلياً في المخيمات،بعد أن مُنع الناس القادمون من إدلب وغيرها من اللجوء إلى تركيا. ونتيجة لذلك، تم إنشاء العديد من المخيمات في شمال إدلب، بالقرب من الحدود. وتستضيف هذه المخيمات اليوم أكبر عدد من النازحين داخلياً الفارين من العنف من جميع أنحاء سوريا


  • حروب التعليم في مناطق الإدارة الذاتيّة

    نظراً لأهمّية وحساسيّة قطاع التعليم، حاولت الإدارة الذاتيّة والحكومة فرض سيطرتها على كامل القطاع التعليميّ في المناطق التي تقع تحت سيطرتها، وبات الصراع جلياًّ بين الطرفين، يتمثّل في محاولات فرض المناهج وإدارة المدارس.


  • انتشار الأوبئة في ديرالزور وغياب المرافق الصحّية

    بعد سيطرة النظام على مدينة ديرالزور لم يستطع حتى الآن من إعادة تشغيل محطّات مياه الشرب على الرغم من ادّعائه على لسان رئيس مجلس وزرائه عماد خميس "إن الحكومة صرفت 22 مليار ليرة سورية على البنى التحتية والخدمات والتنمية في محافظة دير الزور" حيث ازدادت نسبة تلوّث نهر الفرات نتيجة اختلاط مياهه بمياه الصرف الصحّي وفق تقرير صادر عن اليونيسف


  • آلاف النازحين محتجزون في مخيمات شمال شرق سوريا

    بحسب الأمم المتحدة، حتى مايو/أيار 2018، نزح 125,642 من سكان الرقة و248,658 من سكان دير الزور بسبب القتال الدائر هناك. رغم تأكيد منظمات إغاثة ومسؤولين في المخيمات حصول تراجع في عدد النازحين واستقرار في عدد سكان المخيمات، إلا أن القيود المفروضة على الحركة ما زالت تثير قلقاً.


  • أمنستي : يجب على تركيا وضع حد للانتهاكات في عفرين

    قالت لين معلوف، مديرة البحوث ببرنامج الشرق الأوسط بمنظمة العفو الدولية: "لقد أدى الهجوم والاحتلال العسكري التركي إلى تفاقم معاناة السكان في عفرين، بعد ما كابدوه من ويلات الصراع المسلح المستمر منذ عدة سنين. وسمعنا قصصاً مروعة عمن تعرضوا للاعتقال أو التعذيب أو الإخفاء القسري على أيدي الجماعات المسلحة السورية التي ما برحت تلحق الدمار بالمدنيين بلا ضابط أو رادع من القوات التركية".


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة