728 x 90

    Array ( [0] => 14 [id] => 14 [1] => 1 [parent_id] => 1 [2] => بورتريه [name] => بورتريه [3] => 4 [order] => 4 [4] => # [page] => # [5] => [photo] => [6] => 0 [type] => 0 [7] => 0 [main] => 0 [8] => 2015-04-13 [date] => 2015-04-13 [9] => 1 [status] => 1 [10] => 1 [delete] => 1 [11] => ar [lang] => ar [12] => 0 [translator] => 0 [13] => 0 [side] => 0 [14] => 8 [box] => 8 ) SELECT * FROM `articles` where `cat_id` = '14' and `publish`<='2017-10-23 06:10:30' AND `lang` = 'ar' and `delete`='1' and `status`='1' ORDER BY `publish` DESC LIMIT 40 , 10
  • خليل معتوق

    منحته منظمة «محامون من أجل المحامين» الهولندية جائزتها وهو داخل معتقله، تكريماً للمحامين الذين يرتقون بسيادة القانون وحقوق الإنسان. وقد استلمت الجائزة ابنته رنيم، في أمستردام، نيابةً عن والدها.


  • عبد العزيز الخير

    أسهم الخيّر في إصدار بيانٍ من حزب العمل الشيوعيّ في سوريا باسم «عرس الديكتاتورية». بعد قيام الثورة السورية شغل منصب رئيس مكتب العلاقات الخارجية في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغير الديمقراطيّ. قامت المخابرات الجوية باختطافه في 21 أيلول 2012، إثر عودته من الصين حيث شارك في جولة مباحثاتٍ بشأن العملية السياسية في سوريا.


  • وائل سعد الدين

    ولد عام 1984 في دمشق؛ وهو النازح من قرية «مسحرة» في الجولان السوريّ المحتلّ. درس الفلسفة في جامعة دمشق. شارك في العديد من الأمسيات والمهرجانات الشعرية في سوريا وخارجها ونال جوائز عدّة، وله ديوانٌ واحدٌ مطبوعٌ بعنوان «المخامر الأخير»، ويعدّ من الشعراء السوريين الشباب الذين يمارسون كتابة النثر بإبداعٍ سوريٍّ جميل.


  • باسل خرطبيل

    مثُل باسل أمام قاضٍ عسكريٍّ، دون محامٍ. ووُجّهت له تهمٌ تتعلق بالمساس بأمن الدولة، ليحال إلى سجن عدرا بدمشق. في آذار منحت منظّمة «مؤشر الرقابة» الدولية باسل جائزة مؤشر الرقابة للحرية الرقمية لعام 2013 عن عمله في استخدام التقنية لتعزيز إنترنت مفتوحٍ ومجانيّ.


  • مهندس الكلمة الحرّة.. كبرئيل موشي كورية

    ولد كبرئيل موشي كورية في مدينة القامشلي السورية، عام 1962، لعائلة سريانيةٍ أرثوذكسية. أكمل تحصيله الدراسيّ في جامعة حلب متخصّصاً في الهندسة الزراعية، وتخرّج فيها سنة 1984. انضمّ إلى المنظمة الآثورية الديمقراطية وأصبح من أبرز قادتها في سوريا. كان له موقفٌ داعمٌ للاحتجاجات.


  • من محاكم أمن الدولة.. إلى الغياب القسري !!

    بعد بدء الثورة السورية بعدة أشهر، انخرط محمد عرب في نشاطات ميدانية سلمية كالتظاهر والعمل الإغاثي الطوعي مع نشطاء آخرين؛ تمّت ملاحقته من قبل أجهزة الأمن السورية ليبقى متخفّياً طيلة ستة أشهر تقريباً مستخدماً أسماءً مستعارة مخافة من إجرام القوى الأمنية بحقه.


  • حسين عيسو.. مطرقة كاوا على ظهر الجلاد


  • فائق المير.. السائح بين سجون الأسدين...!

    انضم المير إلى الحزب الشيوعيّ السوريّ-المكتب السياسيّ عام 1972، مع بداية افتراق الحزب عن المدرسة البكداشية التي اختلف معها حول ضرورة استقلالية الحزب في سياساته وقراراته الوطنية، وموقفه ضدّ نظام حزب البعث زمن الأسد الأب وضدّ المشاركة في الجبهة الوطنية التقدمية.


  • خليل معتوق.. الحريّة المُصفَّدة، والمصير المجهول !

    منحت منظمة "محامون من أجل المحامين" الهولندية جائزتها لخليل معتوق وهو داخل معتقله، تكريماً للمحامين الذين يرتقون بسيادة القانون وحقوق الإنسان. وقد استلمت الجائزة ابنته رنيم، في أمستردام، نيابةً عن والدها.


  • الشهيقُ إلى الرّئةِ الحرام...

    اعتقلَ عبد الله الحريري مرّةً أخرى في دمشق عام 2012، وتمّ تحويله إلى عدّة أفرعٍ منها الفرع 285 المشهور بسمعته السيئة. قضى ثلاثة أشهرٍ ونصفٍ ذاق خلالها كلّ أصناف التعذيب الجسديّ والنفسيّ..


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة