728 x 90

    Array ( [0] => 38 [id] => 38 [1] => 1 [parent_id] => 1 [2] => الديك [name] => الديك [3] => 0 [order] => 0 [4] => [page] => [5] => [photo] => [6] => 0 [type] => 0 [7] => 0 [main] => 0 [8] => 2016-01-28 [date] => 2016-01-28 [9] => 1 [status] => 1 [10] => 1 [delete] => 1 [11] => ar [lang] => ar [12] => 0 [translator] => 0 [13] => 0 [side] => 0 [14] => 9 [box] => 9 ) SELECT * FROM `articles` where `cat_id` = '38' and `publish`<='2017-09-25 11:09:18' AND `lang` = 'ar' and `delete`='1' and `status`='1' ORDER BY `publish` DESC LIMIT 0 , 10
  • رزان طبّاخة.. انتحار بالنيابة

    لم لا تنتحر البنت الوردة، وقد صار لداعري المال، سلطة السلطة فيما مضى من زمان، وسلطة (الثورة) فيما جاء بعد زمان؟


  • الطيب تيزيني.. مرة ثانية يا أبي

    حدث، ولأول مرة أن وقفنا على قدم واحدة، بين مزدحمين على مدرج جامعة دمشق، لنصغي إلى نصف كلامك، نعم نصفه، فقد ادّخرت أنت من الكلام، ربما ربعه، وأخذ الضجيج الربع الثاني، ليتبقّى منك، نصفك، وكان علينا أن نفهم منه، ما سيحل بنا والدبّابات جاهزة لانتزاع أظافرنا.


  • هذه وصيّتي

    هذا الكوكب وقد أصيب بهشاشة العظام، لابدّ أن يُسقِطنا عن كتفيه بعد أن عاف الدوران.. ثمّة لحظة ستنزلنا عن كتفيه.


  • أن تكون سوريّا

    أن تكون سوريّاً، غادرها، تلك البلاد التي تسقط الحرائق من ثدييها، كما لو كانت جنون عاشقة، ثم ترتديها كما لو كانت لحافك في الصقيع


  • أبحثُ عن رئيس


  • انا كردي.. ناصعاً كالثلج أموت

    انا العربي.. كردي في لحظة ما.. أقله حين أقرأ بكاسيه.. حين أصغي إلى آينور.. حين أتعلم ان هذا الكوكب يتسع للجميع


  • إن جاءك النوم دون أن توجعك المنامات

    شكراً للطبيب المخدر.. شكراً "للماريوانا".. شكراً لأعواد الياسمين، شكراً للحرب وشكراً للسلم، شكراً للاطفائي كما الشكر لمضرمي الحرائق.


  • بصحتك يا رائد..

    رائد كتب، بكل التوازن على حبل مشدود، ولا أشك بأنه يعرف النتائج، غير أن مغامرة الكتابة، هي (المغامرة).. ليس من يحسب لنتائجها، ذلك الذي يرى بالعين التي ترى ما لانراه.


  • أيها السادة.. لن نكون السادة

    "الحريات" إلى سواتر رمل، والهتافات إلى بنادق مشحونة بالسواطير، ورقصات الشباب إلى رقصات سكاكين؟ وكل الأحلام الصغيرة والكبيرة بدءاً من فرصة عمل في مخبز، وصولاً إلى شراكة في إدارة القرار الوطني إلى :"لعبة أمم"؟


  • يلزمنا بعض العار

    هل سمع أحدكم نفياً من برهان غليون، عن تلك الواقعة الشهيرة وقد احتضن فيها بندقية "النصرة" المتسلسلة من أولاد طالبان؟ عن اليسار القابع في حضن الصحراء، عقل الصحراء، واللغة اليابسة الأقرب إلى موت الرمال؟


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة