728 x 90

    Array ( [0] => 2 [id] => 2 [1] => 1 [parent_id] => 1 [2] => الافتتاحية [name] => الافتتاحية [3] => 1 [order] => 1 [4] => # [page] => # [5] => [photo] => [6] => 0 [type] => 0 [7] => 1 [main] => 1 [8] => 2015-04-10 [date] => 2015-04-10 [9] => 1 [status] => 1 [10] => 1 [delete] => 1 [11] => ar [lang] => ar [12] => 0 [translator] => 0 [13] => 0 [side] => 0 [14] => 0 [box] => 0 ) SELECT * FROM `articles` where `cat_id` = '2' and `publish`<='2018-12-19 14:12:19' AND `lang` = 'ar' and `delete`='1' and `status`='1' ORDER BY `publish` DESC LIMIT 20 , 10
  • مصير الأزمة السورية بعد فيينا

    يتابع السوريون بترقبٍ حذرٍ محادثات فيينا، يحدوهم مزيجٌ من الخوف من انهيار التفاهمات التي تمّ التوصل إليها بين الأطراف الإقليمية والدولية بشأن الوضع السوريّ، والتفاؤل بإمكانية الخروج بصيغةٍ ما يتمّ من خلالها وقف الحرب المستمرّة منذ ما يقارب الخمس سنواتٍ، وإيجاد حلٍّ سياسيٍّ بهدف حلّ المأزق الذي اعترى الحالة السورية


  • Europe and the Price of Silence on the Syrian Massacres

    The prolonged crisis in Syria has led to a loss of hope in finding a radical solution satisfactory to the parties of the conflict. In light of international and regional conflicts and the clear absence of serious desire from the international community in finding a way out of the crisis in the near term, Syrians are pushed to migrate in large numbers


  • التدخّل الأجنبيّ جزءٌ أساسيٌّ من الأزمة، فهل يكون جزءاً من الحلّ؟

    الحلّ السوريّ المرتقب لا يمكن أن يتمّ إلا في ظلّ نظامٍ ديموقراطيٍّ متكاملٍ يشمل جميع السوريين بإشرافٍ دوليٍّ، وبضماناتٍ تقدّمها جميع الدول المؤثرة في المنطقة. فإن كانت هذه الدول جزءاً من المشكلة فهي أيضاً جزءٌ من الحلّ، وعليها أن تدرك ذلك قبل أن تؤدّي صراعاتها المتعدّدة على الأرض السورية إلى نتائج لا تحمد عقباها بالنسبة إلى الجميع؛ خارج سوريا وداخلها.


  • القاتل الطليق، والدم الملغوم

    الاستهانة الدولية بدماء السوريين، وتغليب القوى الكبرى لمصالحها وتوازناتها الآنية على حساب المبادئ الأساسية للقانون الدولي والضمير الإنساني، سيكون له عواقب وخيمة ليس على سوريا والسوريين فحسب، بل على العالم بأسره


  • سوريا دولةٌ منتهكة السيادة

    توغلت القوّات التركية في منطقة الراعي بريف حلب، بحجّة محاربة تنظيم الدولة، وأقامت منطقةً عازلةً بطول 90 كلم وعمق 40 كلم، بحسب المعلومات المتداولة في وسائل الإعلام التركية حول اتفاقٍ تركيٍّ أمريكيٍّ على ذلك.


  • عن التقسيم والتهجير وبقية المفردات السورية

    النظام انتهى، وأنهى معه الدولة السورية، التي تأسست على يد الاستعمار الفرنسي البريطاني، كما معظم دول المنطقة، على ضوء المصالح الدولية، التي لم تراعٍ عواقب التنازع القومي والطائفي، الذي يمكن أن تعيشه مثل هذه الدول.


  • في سوريا.. هناك من يعيش لحظة وهم

    لقد أثبتت السنوات الخمس التي مرّت على سوريا، منذ اشتعال الأزمة، أنه لا يوجد مكانٌ سوى للحلّ السياسيّ بين جميع الأطراف المتحاربة. والكثير من القوى الدولية تجمع على هذه الحقيقة، ناهيك عن أغلبية الشعب السوريّ الذي أرهقته هذه الحرب الطويلة


  • مخيم اليرموك.. جرح فلسطين في قلب دمشق

    في ظل هذه الاوضاع الصعبة التي يعيشها قرابة عشرين ألف مدني، من الذين ما يزالون هناك تحت القصف والجوع والاشتباكات المتكرّرة بين الجهات المتصارعة، لابد من توفير الحماية والمساعدات اللازمة لإنقاذ من يمكن إنقاذه، ولا بد من العمل على فتح ممرات آمنة لإيصال المساعدات، أو السماح بخروج المدنيين من معمعة المعارك الدائرة هناك.


  • العمل المدنيّ بين رغبة المانح وحاجة المجتمع

    لا يكاد من يتابع المشهد السوريّ يقع على شيءٍ يذكر فيما يخصّ العمل المدنيّ قبل اندلاع الاحتجاجات في سوريا، فيما عدا عددٍ قليلٍ من الجمعيّات الخيريّة وجمعيّات رعاية المعاقين والأيتام، إلى جانب بعض المنظمات الحقوقية التي كانت تعمل في البلاد بشكلٍ سرّيٍّ لتوثيق انتهاكات السلطات بحقّ المعارضين.


  • حين تتحوّل الدول إلى مستودعٍ للجثث

    الصدمة والذهول اللذان تخلّفهما الأعمال الإجرامية الموغلة في التوحّش يُفقدان الناس القدرة على المقاومة، ويجعلان الاستسلام لمشيئة مرتكبي الإجرام أمراً مسلّماً به. وهذا ما يصبو إليه كلٌّ من داعش والنظام السوريّ


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة