728 x 90

    Array ( [0] => 8 [id] => 8 [1] => 1 [parent_id] => 1 [2] => اقتصاد [name] => اقتصاد [3] => 0 [order] => 0 [4] => # [page] => # [5] => [photo] => [6] => 0 [type] => 0 [7] => 0 [main] => 0 [8] => 2015-04-10 [date] => 2015-04-10 [9] => 1 [status] => 1 [10] => 1 [delete] => 1 [11] => ar [lang] => ar [12] => 0 [translator] => 0 [13] => 0 [side] => 0 [14] => 4 [box] => 4 ) SELECT * FROM `articles` where `cat_id` = '8' and `publish`<='2018-08-18 13:08:31' AND `lang` = 'ar' and `delete`='1' and `status`='1' ORDER BY `publish` DESC LIMIT 20 , 10
  • الألف ليرة الجديدة تثير شهيّة المعارضة لتحقيق أرباح خيالية من باب "الوطنيّة"

    وجدت نقابة الاقتصاديين الأحرار في طرح البنك المركزيّ السوريّ ورقةً نقديةً جديدةً من فئة الألف ليرةٍ فرصةً ذهبيةً لطرح مشروعها الذي يبدو أنها كانت تنتظر الوقت المناسب له وتخطّط له طويلاً، متذرّعةً بأن هذه العملة من دون رصيد.


  • المحاكم المصرفيّة تمنع سفر رجال أعمالٍ ممتنعين عن سداد قروضهم

    يحاول عددٌ كبيرٌ من رجال الأعمال الاستناد إلى الظروف الراهنة، وإلى بقائهم في البلد، والعمل في ظروفٍ غير مواتيةٍ، للتدليل على حسن نيّاتهم، ورغبتهم في التسديد. معتبرين أنهم لو أرادوا عدم السداد لغادروا البلاد، ولحظتئذٍ سيفلتون من التسديد


  • تجفيف الفواكه لمجابهة حصار غوطَتَي دمشق

    يُعتقد بأن أوّل من جعل الفواكه المجفّفة منتجاً مُميّزاً لدمشق هو أحد تجّار أسواقها القديمة، الذي يُدعى بـ"سوق البزورية". إذ بدأ هذا التاجر بتجفيف الفواكه، بغرض الإتجار بها، عام 1882. وانتشرت هذه الحرفة بين بعض العائلات الدمشقية، كعائلة "السليق" و"الزنبركجي" و"الغراوي"، منذ ذلك الوقت.


  • مخطّط "ابتلاع" سوريا اقتصادياً.. يبدأ من "اللطم" وصولاً إلى التملّك

    وبعد هذا القدر من الخسائر الذي طال النظام الإيرانيّ، في وقتٍ لا تنبئ فيه الحرب السورية عن موعدٍ لنهايتها، يبقى السؤال: هل يمكن لإيران أن تواصل دعمها للنظام السوريّ؟ ومتى ينفد ضرع البقرة الحلوب التي تعطي رغم كلّ انتكاساتها؟


  • نظام المشروطيّة المتقاطعة لصندوق النقد والبنك الدوليَّين

    أطلق كينز (الاقتصاديّ الإنكليزيّ الشهير) على صندوق النقد والبنك الدوليين اسم توأمي بريتون وودز. ورغم صحّة هذه التسمية -كونهما نشأا معاً في مكانٍ وزمانٍ واحد- إلا أن العقود الأولى من عمر المنظمتين أثبتت اختلاف مجالات عمل كلٍّ منهما وأنشطته.


  • بالأرقام... كلّ شيءٍ عن خسائر الاقتصاد السوريّ منذ بداية الحرب

    أدّى طول أمد النزاع المسلح في سوريا إلى عمليات إغلاقٍ وإفلاسٍ على نطاقٍ واسع، مترافقةً مع تخريبٍ كبيرٍ طال الشركات والبنية التحتية نتيجة تنامي أعمال النهب والسلب، فضلاً عن عمليات الهروب والفرار التي حصلت في أوساط القوى العاملة والماهرة خلال عام 2014.


  • العتم يخيّم على سوريا... واقتصاد النور يكلّف 12 ألف ليرةٍ شهرياً

    في كلّ مرّةٍ تنقطع فيها الكهرباء في العاصمة دمشق، يردّد السوريون كليشية وزير الكهرباء عماد خميس، التي تقول إن الاعتداءات على خطوط الغاز المولدة لمحطات التغذية الكهربائية أدّت إلى انقطاع التيار الكهربائيّ، بعد خروج 40 عنفةً من أصل 54 من الخدمة.


  • "الأخضر" يأكل الليرة ويشعل السوق

    يعتقد العديد من السوريين، ممن أصبحوا خبيرين بتحليل سعر الصرف لكثرة الحديث في هذا الموضوع، أن سبب تدهور الليرة يعود إلى مضاربة التجار أولاً، وإلى إجراءات البنك المركزيّ، وإلى ارتفاع سعر المازوت ثالثاً، وإلى الحرب رابعاً.


  • تخفيض سعر صرف العملة الوطنية كأداةٍ للتثبيت والاستقرار الاقتصاديَّين

    ارتفاع فاتورة القروض الخارجية، وتخصيص كميةٍ أكبر من موارد القطع الأجنبيّ لخدمتها في حال كان القرض بعملةٍ أجنبيةٍ، بموازاة انخفاض قيمة القروض الجديدة مقوَّمةً بالعملة الوطنية، وهو واقع الحال في معظم قروض البلدان النامية.


  • بانوراما الاقتصاد السوريّ في 2014...

    وارتدّت القوانين التعسّفية والقرارات الصارمة التي يفرضها داعش على أصحاب الأعمال والمشاريع الصغيرة. فقد فرض التنظيم على التجّار وأصحاب المعامل في مناطق سيطرته بريف حلب الشماليّ الشرقيّ "دفع الزكاة" عن طريق "ديوان الزكاة" التابع له.


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة