728 x 90

  • النظام السوري يتخلّص من كبار ضبّاطه .. من هو الضابط المكلّف بتصفية أقرانه؟ 25 مشاهدة

    خلقت الحرب في سوريا، ظروفاً ومعطيات جديدة، دفعت بالنظام للتخلّص من بعض مواليه، لا سيّما كبار الضباط. ورغم أن النظام يدافع عن رواياته بشأن مقتل كبار ضباطه، نافياً تصفيتهم، بأنه يحتاج إلى كل شخص يقف إلى جانبه، ويقاتل معه. إلا أن طرق التصفية الهزيلة التي تأتي مباشرة بعد ممارسات لاترضي النظام، تؤكّد أن النظام يحاول غسل جسده من ضباطه الكبار الذين يخرجون ولو قيد أُنملة عن خطوطه الضيقة، المرسومة بدقّة.


  • النداء والظلم حين يتأسّس.. 285 مشاهدة

    • رأي
    • 14 كانون ثاني 2018

    يشعر الكثير من الناس، أفراداً كانوا أمْ جماعاتٍ، بالظلم والقهر. على سبيل المثال يقضي الأخ الأصغر حياته وهو يتشكّى من سلطة أخيه الأكبر، والأكبر يمضي سنين عمره وهو يشعر بالظلم لأنَّ أخاه الأصغر قد احتلّ مكانه، عند أمه. والبنت تشعر بالظلم لأنَّها لا تُعامَل مثل أخيها، والأب بدوره يحقّ له أنْ يشعر بالظلم، وإنْ كان لا يبديه، لأنه لم يعد حرّاً، بل مقيّداً بأولاده وحاجاتهم، والأمّ كذلك ينتابها ذلك الشعور لأنه لم يُتَحْ لها أنْ تعيش حياتها كما تريد.


  • الجنوب السوري.. معاناة ما بعد «خفض التصعيد» 418 مشاهدة

    • ملف
    • 12 كانون ثاني 2018

    أدّت اتّفاقية خفض التصعيد لتخفيف حدّة الغارات الجوية التي تستهدف للمدنيين، الأمر الذي أتاح عودة حياة المدنيين لحالة شبه طبيعية، وعودة النشاط للشوارع: فقد خرج أهالي مدينة إنخل شمال غربي درعا، بعدة مظاهرات طالبت بفكّ الحصار عن المدنيين في مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية، ونفّذ أهالي بلدة نمر عدّة وقفات تضامنية للتأكيد على أهداف الثورة السورية وللتنديد بمؤتمر "الرياض 2"، ومشاركة منصة موسكو المقربة من النظام في المؤتمر.


  • هل نحن بحاجة لمنتحرين أيديولوجيّين؟ 345 مشاهدة

    قد يبدو الانتحار الفردي الذي يحدث بقرار شخصي معقّداً ويحتاج إلى معالجة نفسية وفلسفية عميقة، إلا أن هناك نوعاً آخر من الانتحار أكثر غرابة وإثارة للجدل، وهو الذي لا يحدث بقرار وداخل عقل المنتحر وإنما في عقول مَن حوله، يزرعون البذرة في رأسه ويدعمونها بخلق حالة وهميّة بالخلاص في عقل الهدف ويدفعونه ليكون الضحية.


  • مجلات الأطفال السورية بعد 2011 360 مشاهدة

    بعد سنوات من العمل الجادّ، الذي بذله القائمون على هذه المجلات مابين 2013 و 2017، نفاجأ بعناوين مؤلمة مثل:"الطفل السوري يفقد صحافته"، الصادر عن جريدة عنب بلدي، أو" توقّف الدعم ينهي مسيرة مجلات الأطفال"، الصادر عن جريدة زيتون. هذه العناوين التي تضمّنت تصريحاً (ببدء رحلة الانحسار في ظل غياب الدعم المالي المقدّم من قِبَل المنظمات.


  • من يمكنه وضع الدستور، وكيف يمكن تطبيق ذلك في سوريا ؟ 451 مشاهدة

    في عام 2003، أصدر المعهد الأمريكي للسلام تقريراً عن صياغة الدستور، يؤكد على أهمية "المشاركة السياسية الحقيقية"، والتي تعرف بأنها "عملية تسمح بالاندماج الاجتماعي، والأمن الشخصي، وحرية التعبير والتجمع"، ووفقاً لهذا النموذج تكون عملية الصياغة عادةً طويلة، وتحتاج لموارد كبيرة لتحقيق النجاح . ويؤكد التقرير أن الدساتير الديمقراطية لايمكن أن تكتب من قبل جهات خارجية نيابة عن أبنائها.


  • فوضى السلاح تغيّب مدير تربية حلب 349 مشاهدة

    تتبع مديرية التربية والتعليم للحكومة السورية المؤقّتة التي تعمل في داخل سوريا، والتي أصدرت بعد عملية الاختطاف قراراً بتعيين محمد رامز كورج مديراً مكلّفاً للتربية والتعليم في محافظة حلب، خلفاً لمحمد مصطفى، لتسيير الأعمال، لمدة أقصاها شهر واحد. وكانت فعاليّات مدنية ونشطاء قد نظّموا عدّة وقفات احتجاجية للضغط من أجل إطلاق سراح مدير التربية، في مناطق متعدّدة من محافظة حلب


  • الوطنيّة .. جدليّة الانتماء والتواصل 415 مشاهدة

    • رأي
    • 04 كانون ثاني 2018

    وإذ يميل معظم علماء الاجتماع السياسي إلى اعتبار المجتمع المدني "فضاء من الحرية"، فإننا نراه كذلك، مع تعريف الحرية بأنها "حرية مدنية" مشرَّعة قانونياً، واعتبار الفرد (الرجل والمرأة) عضواً كامل العضوية في المجتمع المدني، أي في فضاء الحرية، وعضواً كامل العضوية في الدولة السياسية، مملكة القوانين، في الوقت ذاته، ومن ثم فإن الحرية نسبية، كالمساواة، وتؤلّفان معاً تركيباً جدلياً فريداً هو العدالة.


  • الاقتصاد السوريّ، الانهيار واستحالة العودة 652 مشاهدة

    إن سخرية قدر السوريين فرضت عليهم معايشة أسوأ انهيار اقتصادي شهدته دولةٌ شرق أوسطية منذ بدايات القرن العشرين، وتجاوز في حجم كارثيّته ما شهدته دولة العراق المجاورة التي ما برحت أن تخرج من الحروب المتتالية منذ انطلاق حرب السنوات الثماني مع إيران، لتدخل في أزمات التفكّك الاجتماعي والتدهور الاقتصادي تحت تأثير عوامل التدخّل الخارجي لإخراج القذارة المتراكمة داخلياً إلى السطح وإبرازها بالشكل الذي يؤدّي إلى استحالة التعايش لقرون قادمة.


  • متغيّرات الشرق الأوسط وتحديات المستقبل 536 مشاهدة

    بإلقاء نظرة سريعة على بنية مجتمعات الشرق الأوسط نجد أنها قائمة منذ الأزل على التعدّد الثقافي والتنوّع العرقيّ والدينيّ، وبالمقابل نجد أن جميع الأنظمة المتعاقبة هي أنظمة أُحادية الجانب، تسعى إلى تكريس تفوّق مكوّن عرقيّ أو دينيّ على بقيّة مكوّنات المجتمع؛ بهدف استثماره لصالح أقلّية سياسية معيّنة لهذا أو ذاك من المكوّنات، أي أن هذه الأنظمة لا تلبّي، ولا تعكس بأي شكل كان بنية المجتمعات المحلّية بشكل حقيقيّ


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة