728 x 90

2018 الأسوأ والأكثر انتهاكاً لحقوق الصحفيين في المناطق الكردية في سوريا

3607305334.jpg

 

 

في تقريره السنوي لهذا العام اتحاد الصحفيين الكُرد السوريين يوثق 30 حالة انتهاك بحق الصحفيين في المناطق الكردية، حيث شهدت سنة 2018 زيادة هي الأعلى منذ بدء الأحداث في سوريا.

 

ووفقاً للتقارير السنوية التي يصدرها الاتحاد، منذ 2014 والتي توثق حالات الانتهاك بحق الصحفيين في المناطق الكردية في سوريا، يلاحظ زيادة في عدد الانتهاكات بشكل مطرد خلال السنوات الثلاثة الأخيرة، إذ شهد 2016 ارتفاعاً ملحوظاً في حجم الانتهاكات عن السنوات السابقة بمحصلة 18 انتهاك، وفي 2017 وصلت إلى 24 حالة انتهاك، فيما شهدت سنة 2018 زيادة هي الأعلى منذ بدء الأحداث في سوريا.

 

قالت سلوى سليمان رئيسة اتحاد الصحفيين الكُرد السوريين "إن عام 2018 كان الأسوء والأكثر انتهاكاً للصحفيين، والعمل الصحفي في المناطق الكردية في سوريا، وخاصة بعد سيطرة الجماعات الإسلامية، وتركيا على مدينة عفرين، والتي ارتكبت ابشع الانتهاكات بحق العشرات من الصحفيين من قتل واعتقال ونفي واعتداء"، كما طالبت رئيسة اتحاد المنظمات الدولية والاتحاد الدولي للصحفيين بالوقوف على ما يحدث بحق الصحفيين في الداخل السوري.  

 

 وجاءت الانتهاكات في التقرير الذي أصدره مكتب توثيق الانتهاكات في الاتحاد، بعد أن اعتمد منذ تأسيسه جميع الاعتداءات التي تتوزع بين (الاغتيال، القتل، التهديد، النفي، الطرد التعسفي، الضرب، المنع من العمل، التوقيف دون أيّ سند قانوني، استهداف المؤسسات الإعلامية، وأخيراً مصادرة أدوات الصحفي) كما في الشكل التالي:

 

 

وأشار التقرير إن "أوضاع الصحفيين في مختلف أنحاء البلاد، كانت كارثية بعد التأكد من مقتل عشرات الصحفيين سواءً تحت التعذيب في سجون النظام؛ أو استهدافهم من بعض فصائل المعارضة، والتنظيمات المتطرفة، وخاصة جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش»، أو مناطق الإدارة الذاتية وكانتوناتها، إذ تتعمّد معظم هذه الجهات القيام بإجراءات روتينية، وإصدار قرارات تسمح لها بالاعتداء على الصحفيين واعتقالهم"

 

وقال الاتحاد إن "الانتهاكات التي حصلت في المناطق الكردية أو ما يعرف بمناطق شمال شرقي سوريا، جاءت جميعها في انتهاك صارخ لحرية العمل الصحفي، وحرية الرأي والتعبير".

 

ويرى أن قانون العمل الإعلامي في مناطق الإدارة الذاتية رغم النواقص الموجودة فيه لا يطبق بالشكل المطلوب الأمر الذي يجعل العديد من المؤسسات والمراسلين يعانون من الصعوبة في الحصول على المعلومات والأخبار، ويضعهم في موقع الاتهام عند نشر أيّة تسريبات حتى لو جاءت صحيحة.

 

احتلت سوريا المرتبة الثانية بعد افغانستان في ترتيب البلد الأكثر خطورة على سلامة الصحفيين عام 2018، وفق تقرير لمنظمة مراسلون بلا حدود خلال كانون الأول.

 

 



30 كانون أول 2018

آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة