728 x 90

تدوينة المأساة

1784939372.jpg

 

 

 

"لعل من يقرأها يترحّم على وجعنا"

 

حسين زيدو

 

 لم تكن ليلة الثالث من آب لعام 2014 ليلة اعتيادية لأهالي قرية" كرزرك" الواقعة في جبال شنكال/ سنجار، إذ كان الزوجان دخيل وهدية مع أطفالهم الخمسة في تلك الليلة كبقية سكان القرية نياماً على الأسطح، حتى كسر دويّ السلاح صمت الليلة الصيفية تلك، فقد كان الهجوم بشتى أنواع السلاح على أهالي القرية العزّل.. فما كان أمام سكان القرية في تلك الليلة خيار آخر سوى الهروب من نيران مسلّحي داعش صوب الجبل للنجاة بالأنفس.

 

وسط أزيز الرصاص الكثيف أيقظ الزوجان دخيل وهدية أطفالهم الخمسة بينهم فتاة، وأمسكوا بأيديهم وشدوّهم وهربوا من القرية على عجل. كان جميعهم حفاة.. فمخاطر الهروب في كلّ الأحوال أفضل من الوقوع في الأسر (قالها دخيل وهو يسرد الحدث)؛ كان أكبر أطفالهم عمراً في التاسعة واسمه آواز؛ الذي كان يستطيع الركض دون مساعدة، فكان يسبق المفزوعين من أهل القرية بخطوات وهو يشدّ معه يد أحد إخوته أيضاً.. وعلى بعد 200 متر من القرية اخترقت - من الدُبر - رصاصة غادرة الجسد الغضّ للطفل آواز، تنبّه الوالدان لذلك. صرخت والدته.. فحمله والده على الفور واستعجل به للوصول إلى مكان آمن ليستطيع مداواة جرح ولده... لكن الرصاصة كانت قد اخترقت جسده، والنزيف كان غزيراً !.  مات الولد وهو على كتف أبيه في الطريق.

 

يصفُ دخيل تلك اللحظات من حياته قائلا: "لقد دفنتُ ولدي بيديّ هاتين،  حتى الآن لا أصدّق بأنني عشتُ مأساة تلك الليلة المُفزعة".

 

 وصل في تلك الليلة جميع أهالي القرية إلى قرية "الشيخ حسن" الواقعة على طريق هروبهم، فدفن دخيل ولده بمساعدة أهالي القرية وعلى عجل..

 

 ــ وضع دخيل حجرة كبيرة كعلامة على قبر ولده! .

 

 في اليوم التالي أكملوا المسير الذي طال سبعة أيام، فانحدروا من الجبل جياعاً، عطاشاً في لهيب صيف حار، والمشي في منطقة شبه بادية لحين دخولهم الأراضي السورية.

 

 بعد مرور سنتين من الفاجعة يروي دخيل قصة مقتل ولده، وتفاصيل الهروب الجماعي من طيش رصاص الإرهاب.. غير مصدّق لما جرى!.

 

 أما زوجته هدية التي لم تستطع سرد مأساة تلك الليلة، فقط استطاعت أن تقول : "عندما أعود يوماً من ذاك الطريق، سأحفر مأساة تلك الليلة على شاهدة قبر ولدي .. لعل من يقرأها  يترحّم على وجعنا" ..

 

قالتها.. وبكت بمرارة.   

 

 



03 آب 2016

آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة