728 x 90

اليونيسف: مقتل 140 طفلاً شمال غربي سوريا منذ بداية العام

3051058566.jpg

 

 

ذكرت منظمة اليونيسف أنها تأكدت من "مقتل سبعة أطفال على الأقل في هجمة وقعت أمس على قرية محمبل شمال غربي سوريا"، وفق تقارير أفادت بأن معظم القتلى كانوا من النازحين الذين سبق وأن أجبروا على النزوح بسبب موجات العنف السابقة.

 

في حين أكد النشطاء مقتل سبعة مدنيين بينهم خمسة أطفال وامرأتين وإصابة أحد عشر آخرين في قرية محمبل جراء القصف الذي طال العديد من القرى والبلدات في تلك المنطقة مخلفاً أضراراً جسيمة ودماراً كبيراً بالمنازل والممتلكات، وحرائق في الأراضي الزراعية.

 

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف هنريتا فور، في بيان أصدرته اليوم الأحد، إن "هذه الأعمال الفظيعة أدت إلى وقوع المزيد من الإصابات بين الأطفال".

 

يأتي الهجوم في إطار تصاعد العنف خلال الأسابيع القليلة الماضية، بما في ذلك مناطق جنوب إدلب وشمال حلب وشمال حماة، بحسب البيان الذي أشار إلى مقتل 140 طفلا على الأقل شمال غرب سوريا منذ بداية العام.

 

ووصفت المديرة التنفيذية السيدة فور الهجوم بالمروع، مؤكدة أن التجاهل الواضح لسلامة ورفاهية الأطفال، "بان جليّاً في هذا الهجوم". وقالت "قلبي ينفطر لإزهاق أرواح هؤلاء الصغار، وكذلك جميع أطفال المنطقة الذين ما زالوا عرضة للأذى".

 

وحثت هنريتا فور بشدة، ودون لبس، كافة أطراف النزاع، ومن يتمتعون بنفوذ عليها، على ضمان حماية الأطفال من العنف المستمر، في شمال غرب سوريا وكافة أنحاء البلاد.

 

وفي المؤتمر الصحفي، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة في 2 تموز/يوليو 2019 "إن ما يقدر بنحو 3 ملايين مدني، من بينهم مليون طفل، في خطر وشيك بسبب العنف. ومنذ شهر أيار/ مايو الماضي، هرب 330,000 من النساء والرجال من منازلهم، وقد سعى معظمهم إلى الأمان في المناطق المكتظة حيث تعاني الخدمات من ضغوط شديدة."
 

 



08 تموز 2019

آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة