728 x 90

الجسد بين الثابت والمتغيّر

2901079620.jpg

 

 

*نارت عبد الكريم

 

 هنالك مظهر يقابله جوهر، ومبنىً يقابله معنىً، وصورة يقابلها أصل، فأين الجسد من كلّ ذلك؟ وما الذي يقابله؟.

 

إنَّ الجسد- كما هو معروف للجميع- الصورة الحقيقية للموجود البشري والتي تميّزه عن سواه من باقي الكائنات الحية. وبالإضافة إليه هنالك الصورة الذهنية، أي الشخصية، وهي مرتبطة بالاسم أساساً. وخلال تاريخنا البشري ظهرتْ ثلاثة اتّجاهات مختلفة في العلاقة مع الصورة الحقيقية، أي مع الجسد، حيث عَدّه البعض مظهراً مؤقّتاً، كما الثلج بالنسبة للماء، غير جدير بالاهتمام، فالجوهر هو ما يستحقّ العناية والرعاية. أصحاب الاتّجاه الثاني نظروا إلى الجسد على أنه المدخل الذي لابدَّ منه للعناية بالجوهر، فكان الاهتمام به شغلَهم الشاغل.

أمّا ذووا الاتّجاه الثالث فقد نظروا إلى الجسد نظرة وظيفية، فهو أداة للمتعة ومدخل للعناية بالصورة الذهنية لذلك تَركَّز جلّ اهتمامهم على الأزياء والمساحيق وشكل العضلات وقصّات الشعر وقِياس الخصر على سبيل المثال. فأين نحن من تلك الاتّجاهات الثلاثة؟.

.

.

اقرأ المزيد للكتاب.. 

 

 



11 كانون أول 2016

آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة