728 x 90

  • يطبخوننا .. أي نعم. 3077 مشاهدة

    مئات ويزيد من فصائل السلاح.. مئات ويزيد من فصائل الفنادق التي تلحس أقدام السلاح.. مئات ويزيد من حائرين في تهريب البشر وقطع االتبديل والآثار، ومازلنا بانتظار همسات المتهامسين.


  • أيها السيد.. لا تكثر الاغتسال 4829 مشاهدة

    يتجدد بديمومة الموت.. بديمومة الصراع.. بديمومة اللعبة الدولية، ويتجدّد بتدمير سمعة بشر دفعوا أثمان الحرية، العدالة، مواجهة الفساد حين كنت تتمدد على كنبات الفاسدين والمارقين والقتلة، وقد كنت مُحمّلاً بالنكات التي لا تضحك.


  • عن المزاح و"قيادات بلد" 2976 مشاهدة

    هو الأمر كذلك، ولكننا اليوم في مقتلة، مع مجزرة تتنقل من ركام بيت إلى ركام رجل، إلى ركام زورق، إلى مدن طاردة، ما يعني أننا لسنا في مساحات الضحك، ومع ذلك ثمة من يقتلنا ضحكاً.


  • ابصقي أيتها السيدة.. ابصقي 1852 مشاهدة

    على ضفة يصنّعون لك الداعية الشيخ الجليل يوسف القرضاوي، ولا بأس إن ملأ لعابه الشاشة وهو يدعو إلى الله مستكملاً بصاق حورياته بلعابه.


  • كلام في البكاء 2008 مشاهدة

    نعرف أننا لن نكون سويسرا الشرق، ونعرف أن أفغانستان باتت أقرب إلينا من حبل وريدنا، وما زلنا نحبل بالكلام.. تحوّلنا إلى كلام.. مجرّد كلام.. ناس تحكي.. لتكون شريكةً في صناعة الانهيار.


  • واشنطن.. ميركل.. أردوغان 3836 مشاهدة

    ليس مصادفة أن يأتي الانقلاب ما بعد التصريحات المتواترة لرئيس الوزراء التركي عن العودة إلى تصفير المشاكل التركية مع جاراتها وخصومها، وعملياً كانت خطوات التصفير إياها قد ابتدات مع الإيراني، وانتقلت إلى تصفيرها مع الروسي


  • أنتَ لعنتنا 1809 مشاهدة

    حاكيت النموذج المصري، ونسيت أن لمصر قواها وتياراتها وأحزابها (المصرية)، بالتمام والكمال، وكنت أنت أحزاباً عابرة للأوطان بدءاً من أحزاب اليسار التي تحمل المظلات إذا ما أمطرت في "موسكو"


  • كوّة في كنيستي 3346 مشاهدة

    ياسيدي القائد، أنت ابن شرموطة، ثم تستدرك وتعود إلى تلك الحكمة وقد أطلقتها قبل عشرين عاماً: "المحصّنات يحملن التاريخ، والعاهرات يجلسن فوقه"، وبعدها تمحو عن الورق الأبيض ماكتبت


  • عن "دانتيلا مها" 1225 مشاهدة

    هنا، البنت "النصنيصة"، وقبلها كانت الجدة، وما بينهما امرأة اكتشفت لغزها، أيّ لغز تكشفه القصيدة؟! وأيّ مؤجل هذا وقد تأجّل أربعين سنة؟!


  • وقائع موت الراقص. 3269 مشاهدة

    ليس خبراً عابراً انتحارك العظيم، ليس خبراً عابراً نحرك على ذاك النحو، ليس خبراً عابراً أن تطير طيرانك الأخير في اللعب مع البقاء.


آخر عدد

الأكثر قراءة

كتٌاب صور

سينما

بورتريه

الديك

إيقاع العدسة

ساخرة